الإثنين , يونيو 25 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / الاسرة والطفل / الحجاب عادة ام عبادة

الحجاب عادة ام عبادة

الحجاب عادة ام عبادة

اسم البرنامج : الوسطية
اسم الحلقة : الحجاب عادة ام عبادة
مقدم البرنامج : الدكتور طارق السويدان
ضيفة البرنامج : الدكتورة اقبال بركة
تاريخ البث : 4/4/2007

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ، أهلاً بكم مع برنامج الوسطية ، نطرح بعض القضايا الساخنة الحية التي هي من واقع المسلمين والتي علمياً خلاف وسنسمع فيها لأطراف مختلفة لنحاور أن نبلور رأياً لنعتبره وسطية ، حلقتنا اليوم ستدور حول موضوع ساخن وهو موضوع الحجاب عبادة أم عادة ، انقسم الناس في هذه المسألة إلى آراء ، هناك ، هناك من يعتبرها قضية رئيسية في الدين وهناك من يعتبرها فرعية وهناك من يراها أنها ليست أصلاً من الدين وإنما هي من العادات قضية اجتماعية لا علاقة لها بالدين ، هذا الانقسام لا يحدث فقط عند الشباب أو عند الأمة وإنما وصل للمؤكدين ووصل للعلماء وصارت قضية عالمية تناقش وصارت لها قوانين في فرنسا وغيرها فهذه المسألة نريد أن نتحاور حولها ونرى هل هي قضية أساسية أم فرعية أم عادة اجتماعية ، اليوم عندنا جمهور له آراء مختلفة وفي نفس الوقت نحن سعيدين أن يكون معنا من يحمل الذي يعتقد أنها عادة اجتماعية ويدافع عنها بكل قوة ، معنا السيدة والكاتبة والمفكرة إقبال بركة ، سعيدين بوجودك معنا وهي رئيسة تحرير محلية حواء المصرية الشهيرة ولها كتاب مشهور الحجاب رؤية عصرية ، سعيدين بوجودك وسنتحاور حول هذا الكتاب فتقضي معنا قبل ما نبدأ مع أستاذتنا الكبيرة سنبدأ كل محور على شكل استطلاع ، الاستطلاع الأول الذي سأطلبه من جمهورنا الكريم ، لو تأخذوا أجهزتكم استعداداً للإجابة ،

سنبدأ بمحور رئيسي حجاب المرأة المسلمة هل هو :
(1) فريضة شرعية
(2) عادة اجتماعية

بعد الفاصل مباشرة سنعرض النتائج ثم ننطلق في الحوار.
أهلا بكم مرة أخرى مع برنامج الوسطية وحلقتنا اليوم حول الحجاب هل هو عادة أم عبادة كنا قصصنا قبل الفاضل استطلاع للجمهور هل حجاب المرأة المسلمة هو فريضة شرعية أم عادة اجتماعية .
96% من الجمهور يرى أنه فريضة شرعية و 4% يرون أنه عادة اجتماعية عليك إذن مهمة شديدة أن تدافعي عن رأيك ، إحنا خلينا نشوف حين اللي صوت أنها عادة اجتماعية ممكن نسمع رأيك لو سمحتي.

إحدى الأخوات: هما بتحجبوا لأنو يمكن أصلهم كانوا متحجبين.

د. طارق : أنت تعتبرين أنهم أخذوها من أهلهم أستاذة إقبال قبل ما أبدأ الحوار معك ، حتى ما نختلف على المصطلحات أنا بودي أسأل د. عبد المجيد أبو دية من المتخصصين باللغة والشريعة بعد أذنك أستاذتنا ودي دكتور نحدد أربع مصطلحات أسألك عن مصطلح وتقول لي فهمك له طبعاً أستاذة إقبال أن تعرفي آخر لو شئت بس خلينا نسمع الرأي الشرعي في هذه المسألة فعندنا حجاب وجلباب وخمار ونقاب هذه أربع مصطلحات نود أن تعرفها لنا نبدأ بتعريف الحجاب.

د. عبد المجيد : الحجاب هو الستر ، أن تحتجب المرأة أن تستتر عن الآخرين ووردت مرة واحدة في القرآن الكريم ( وإذا سألتموهن متاعاً فاسألوهن من وراء حجاب).

د. طارق: هذا المقصود به أمهات المؤمنين المفروض يكون في ساتر بين الرجال والذين يسألون شيئاً وأم المؤمنين.

د. طارق : اليوم الناس تستعمل كلمة الحجاب ليس بهذا المفهوم الصحيح.

د. عبد المجيد : نعم الحجاب الشرعي المقصود به اللباس الشرعي والذي ورد في آيات أخرى هو الجلباب ، والجلباب هو الملاءة الذي تغطي فيه المرأة جسدها ورأسها ما عدا الكفين والوجه.

د. طارق : هذا تعريفك للجلباب.

د.عبد المجيد : يدنين عليهن من جلابيبهن أي يغطين أجسامهن وأيضاً تشده على رأسها ليبقى الوجه والكفين ووجد أدلة في ذلك أما الخمار قد وردت في القرآن الكريم وليضربن بخمورهن على جسدهن والخمار هو غطاء الرأس ، وليضربن على جيوبهن ، كانت المرأة في الجاهلية تغطي رأسها أيضاً لكن كانت تكشف صدرها ونحرها.

الدكتور طارق مازحاً : زي ما أنا عامل أنا مغطي راسي بينما.

د.عبد المجيد مقاطعاً : لا أنت مش كاشف ما شاء الله عنك.

د.طارق : أنا مش محجب.

د. عبد المجيد : أما هن كاشفات.

د.طارق : طيب هم كانوا بالجاهلية تغطي رأسها ويكشفن نحورهن.

د.عبد المجيد : نعم فجاء الإسلام يؤكد على موضوع النحر ، النحر هو الصدر ، والمفروض يفصلوه.

د.طارق : والنقاب ما هو.

د.عبد المجيد : النقاب هو غطاء الوجه وكانت المرأة في الجاهلية.

د.طارق : عفواً هناك أشكال من الغطاء فيه المغطى من النصف وفيهم المغطى الكامل.

د.عبد المجيد : كلاهما يسمى نقاب وهي كانت عادة عند العرب وكانت المرأة تغطي وجهها وأيضاً تغطي جزء من وجهها وتكشف عينيها وقد يكون فيه نوع من الجمال وكانت هذه العادة موجودة جاء الإسلام العادة موجودة.

د.طارق مقاطعاً : سنتكلم عن الحكم الشرعي لاحقاً, بس نريد أن نتأكد الآن أن الحجاب المستعمل في مصطلحنا اليوم.

د.عبد المجيد : المقصود به اللباس الشرعي وليس الستر الكامل.

د.طارق : والجلباب هو الغطاء الكامل ، إحنا اليوم فيما بيننا أستاذة إقبال إحنا لما نستعمل مصطلح الحجاب سنستعمله بالمصطلح اليومي اللي هوا اللباس الشرعي بشروطه الشرعية ، إذن خلونا نتفق عندما نقول حجاب نقصد فيه اللباس الشرعي ممكن تستعملوا كلمة حجاب وممكن كلمة لباس ، لن نناقش اليوم قضية النقاب إنما نناقش الحجاب الذي يغطي الرأس وكل الجسم ما عدا الكفين والوجه بسرعة دكتور أتكلمنا عن حكمها الشرعي.

د. عبد المجيد : الحكم الشرعي للحجاب واجب شرعي ، الذي يفعله يؤجر والذي يتركه يأثم والأدلة على ذلك كثيرة جداً.

د. طارق : سنأتي للأدلة وإنما نريد الآن الحكم الشرعي ، طيب بالنسبة للنقاب رأيك في الحكم الشرعي فيه.

د. عبد المجيد : النقاب مستحب وليس واجب شرعي ، طيب أنا ودي أسأل الدكتور أرحيل غرايبة متخصص في الشرعية ودكتور فيها ورسالة عن المرأة وحقوقها وبالذات الحقوق السياسية ، الرأي الذي ذكره عبد المجيد هل تؤيده بالكامل أم عندك رأي فيه.
د. أرحيل غرايبة : أتطابق معه بالرأي أما النقاب أنا أعتقد أنه مباح ، لم يرد عليه دليل حتى نسميه مندوباً.

د.طارق : كلمة المستحب معناها الذي يفعله يؤجر والذي لا يفعله يؤثم ، إذن نحن الآن عرفنا حديثنا ورجاءا لن تتلكم عن النقاب لأن هذا ليس موضوعنا يا سيدتي الكريمة نحن سعيدين بوجودك ، أنا قرأت كتابك بالتفصيل ، أنا أقرأ بعقيلة منطقية متسلسلة وفهمت مما كتبت بعض المفاهيم سأذكرها تصحيحي لي إذا كان همي خطأ وتشرحي لي إن كان متهمي صحيح تقولين في كتابك أن الحجاب والذي هـو اللباس الشرعي ليس قضية دينية وإنما هو ميراث تاريخي قيم من الأشوريون ومن الفرس وانتقل إلى العرب وجاء الإسلام وهذه عادة موجودة وبالتالي ليس له علاقة بالدين وإنما هو عادة موروثة بين الناس هذا الفهم الأول ، الشيء الثاني الآيات التي تشير إلى الخمار هذه آيات متشابهة أي ليست حرمة في حكمها وبالتالي لا تستطيع أن نلزم الناس بها ، الشيء الثالث الذي فهمته من كتابك أن كل الأحاديث التي جاءت في هذا الموضوع إما ضعيفة أو موضوعة لا تستقيم ولا يمكن أن نبني عليه حكم نلزم الناس به النقطة الرابعة الذي فهمتها من كتابك أيضاً أن الحكم معلل (أدنى أن يعرفن فلا يؤذين) والقصة فيها وهذه مشهورة في كتب الحديث وأنت ذكرتيها حضرتك أنه كان في إيماء رقيقات عبيد وكان في حرائر وللمتميز بين الحرائر حتى يعرفن فلا يؤذين ، فقضية اجتماعية متعلقة في ذلك الزمن ، اليوم ما عندنا رفيق ولا عبيد ولا إيماء فانتهت المسألة وانتهت العلة فانتهى الحكم ، فهذه خلاصة هذا الموضوع طبعاً في آراء أخرى في قضية العفة والتقدم هذه سنأتيها في محاور أخرى لكن في هذا الجانب في جانب التعريف والحكم الشرعي سمعت الاستطلاع وسمعت رأي أساتذتنا الكرام وهذا فهمي لكتابك الآن المايكروفون لك.

د. إقبال : أولاً أشكر حضرتك جداً على هذه المبادرة الطيبة التي تدل على سعة الصدر وإمكانية الحوار الراقي بين المسلمين ، فهو أمر يجيب أن نؤكد عليه دائماً ونحرص عليه ، الأمر الثاني أنا سعيدة جداً أن 96% فقط هما اللي عندي لأنه يمثل هذا المشهد العام توقعت 200% ، وقد اعتدت على هذا الأمر الثالث أنا أرجو من إخوتي وأخواني الحاضرين يدركوا فعلاً بقصدي من كتابة هذا الكتاب الذي بذلت فيه جهداً ليس بالقليل فأنا خريجة قسم اللغة الإنجليزية ولم يكن لي علاقة بالمسائل الدينية إلا كمولودة مسلمة ومن أسرة متدينة والحمد لله ، ثم درست وظلت أدرس حتى أصل إلى الحقيقة.

د.طارق : أنا قرأت في كتابك أنك درست هذا الموضوع أكثر من 4سنوات قبل أن تكتبي الكتاب ، طيب عشان الوقت خلينا ندخل في رأيك.

د.إقبال : فإذن ما وصلت إليه ليس مجرد رأي شخصي ولا انحياز إلى هنا أو هناك هو نتيجة ما توصلت إليه عن طريق الدراسة الأكاديمية ، هذا كتاب علمي ليس كتاب ديني ، فمسألة لباس المرأة أنا أراها من الفروع وأعذروني إذا رأيتهما أمراً هامشياً حقيقة لا أهمية له لهذه الدرجة ، حقيقة لقد بالغنا كثيراً في الاهتمام بهذه المسألة ونحن شعب أعني الشعب العربي لدينا أهوال وكوارث أولى أن نناقش.

د.طارق : سمعت لهذا ، بس خلينا نركز على هذه المسألة أستاذة يعني أنت تقولي هذه المسألة علمية وليست دينية بينما علمائنا يقولون هذا واجب شرعي فكيف العلماء يقولوا هذا واجب شرعي ونحن نقول هذه قضية ليست مهمة.

د.إقبال: أنا أقول أنها من المعاملات وأحكام الدين معروف في العبادات والمعاملات ومعروف أن ما هو بالمعاملات ليس ملزماً لكل العصور.

د.طارق : كل المعاملات ، الربا من المعاملات.

د.إقبال : نعم ، والآن له معاني مختلف يختلف عنا كان أيام الرسول عليه الصلاة والسلام والآن له أسماء أخرى الفائدة وهناك لأبنوك إسلامية.

د.طارق : والطلاق أيضاً من المعاملات ممكن أنغير فيه.

د.إقبال : لا الطلاق ، هناك نص قطعي الدلالة واضح النبوت (الطلاق مرتان).

د.طارق : وفي الربا في نص.

د.إقبال : في الربا أوكي ما عنديش مشكلة ، بس أنا أقول أن مسألة لباس الرجل أو لباس المرأة وهذه الأمور ليست من الأهمية حتى نؤثم المسلمين إذا لم يلتزموا بها ، أنا أريد أن أقول شيئاً الفروض خمسة ، أركان الإسلام خمسة ، بني الإسلام على خمس الشهادة ، ثم الصلاة والزكاة والحج لمن استطاع إليه سبيلاً والصيام كم من المسلمين يحافظ على الصلاة وهل نعرف إذا كان يصلي أم لا ، هل ندرك عدد المصلين من غير المصلين ، ولماذا هدأ التركيز الشديد والمبالغ.

د.طارق : ما في حد يقول أن الحجاب بأهمية الصلاة أنا لم أسمع أحد يقول ذلك ولكن كما أن هناك فرائض في الدين هناك واجبات في الدين مثلاً أنا واجب علي أن أصدق واجب علي أن لا أغش ، فإذا إحنا اكتفينا بالخمسة وقلنا هذا هو الدين خلينا نركز عليهم ونسكت عن الباقي، هل هذا منهج علمي.

د.إقبال: هذه الفرائض الخمسة هي التي تعلمنا الحياة وهي التي تجعلنا مسلمين، لأنها ليست فرائض لأن لها ارتباطات ما {يد أن أقول أن هناك من قتلت وذبحت في الجزائر مثلاً لأنها لم تكن ترتدي الحجاب ورغم ذلك هناك من النساء لا يصلين ولا أحد يتحدث معهم ، لماذا هذا التركيز.

د.طارق : أنت اختلافك أنه واجب شرعي لكنه أقل ولا يجب التركيز عليه.

د.إقبال : لا إذا لا أرى أنه واجب شرعي ، أنا أراه عادة جاهلية موجودة قبل الإسلام بمئات السنوات وأن الإسلام تطرق إليه كما تطرق إلى الرق والرق ظل بين المسلمين حتى لغي سنة 1963 في السعودية يعني قريباً جداً كان هناك من لا يريد العناء بالرق.

د. طارق : د.إقبال تتكلم في كتابها الرق وتقول إن الرق لم يحرمه الإسلام تحريم مباشر ولكن مع الأيام تلاشى وكذلك الحجاب لم يفرض فرض صريح ، وبالتالي كما أن الرق ذهب مع العادات والاتفاقات العالمية أيضاً الحجاب ممكن أن ينصب مع العادات والاتفاقات العالمية

د. إقبال : هناك آيات في القرآن ألكريم توزع السبايا والغنائم بعد الحرب ، هل نظل نتمسك بها إلى يومنا هذا بدعوى أنها موجودة في القرآن الكريم وهي موجودة بنص صريح واضح قطعي الثبوت ولكن الزمن تخطاها

د.طارق : بس خلينا نفرق في المسألة عشان نفهم ، في أشياء جاءت في الدين وجاء الواقع يطالبنا بإعادة النظر فيها لكن أنت في قضية الحجاب لا تقولي بهذا الرأي أنت تقولي هو أصلاً ليس من الدين أليس كذلك .

د. إقبال : ليس من الدين الفريضة التي يعاقب عليها إذا كان تركها وكما قال الدكتور يكون إثم

د. طارق : إذن الذي تفعله تؤجر

د. إقبال : لا

د. طارق : إذن لا تؤثم ولا تؤجر عليه.

د. إقبال : ليس مستحباً على الإطلاق ، أنا سأوجه ربي في يوم من الأيام وأريد أن أكون صادقة ، أنا لا أحبه.

د. طارق نحن كدين إسلامي نجن دعاة لا قضاة نحن لا نحكم على الناس وهذا بينهم وبين الله ولكن نريد أن نتحاور.

د. إقبال : وأنا لا أخشى الدعاة ولا القضاة دائما أخشى ربي سبحانه وتعالى .

د. طارق : أحسنت ، أنا الحقيقة أريد أن اذكر شيء وأنا اقرأ الحقيقة كتاب اختنا إقبال كان واضح جداً من قراءتي للكتاب أنها تحب الإسلام وتريد الالتزام بالإسلام ولا تعترض على حكم صريح في الإسلام وتريد أن تقابل الله عز وجل بهذا فالمسألة هي قضية أدله شرعيه واجتهاد وأنا شفت انك جمعتِ كم هائل من النصوص من القديم والحديث من أقوال العلماء وجمعتها من مكان واحد ، طيب إحنا الآن في هذه المسألة إذن أن تعتبريها ميراث تاريخي ، طيب أقوال العلماء والآيات والأحاديث وأقوال الصحابة ، ذكرت انه لا يوجد أحاديث صحيحة ، طيب في أحاديث صحيحة في البخاري .

د. إقبال : لا ، أنا أقول هذا الحديث ليس موجوداً في البخاري.

د.طارق : ليس هذا الحديث دائماً أحاديث أخرى تتعلق بـ .

د. إقبال : عشان نكون واضحين .

د.طارق : على فكره أنتي في كتابك لم تشيري إلى ثلاث أو أربع أحاديث موجودة في البخاري ومن السيدة عائشة ونص صريح يتعلق بالحجاب لم تشيري إليها من قريب أو بعيد لا اعرف هل هي فاتتك أم اعتبرتيها ليس لها علاقة بالموضوع .

د. إقبال : أنا اعتبرتها ليس لها علاقة بالموضوع.

د. طارق : مع أنها صريحة في الحجاب.

د. إقبال : لأن الوعاظ والأئمة كثير ما يذكرون هذا الحديث عن خالد ابن ذريق عن السيدة عائشة.

د. طارق : هذا الحديث مرسل وفيه ضعف .

د. إقبال : إذن اتفقنا.

د. طارق : هذا الحديث الذي تتكلمي عنه الذي به خالد ابن ذريق , هذا به خلاف أنا لا أتكلم عن هذا دائما أتكلم عن أربع أحاديث مذكورة في البخاري مذكورة عن السيدة عائشة لم تشيري إليها مطلقاً في كتابك.

د. إقبال : أنا اطلعت عليها واطلعت على أخرى تقول أن الرسول صلى الله عليه وسلم كان يدخل إلى بيت المسلمات ويجلس إليهن ، ويشكون إليه ويتحدث حديث من القلب إلى القلب.

د. طارق : هذا ماله علاقة بالموضوع ، الحديث الذي نشير إليه ، السيدة عائشة تمدح نساء الأنصار والمهاجرين . إلا أنها لما نزلت الآية فقسمنهن وارتدين الخمار وهذا الحديث في البخاري وثلاث أحاديث بالبخاري وبنص صريح ولم يشير إليها في كتابك مطلقا.ً

د. إقبال : لأن هذا الفعل من الأنصاريات لا يلزمنا إلى يوم الدين ، أنا عايزه أقول ، أنت قلت حضرتك هناك تفسيرات كثيرة للفقهاء طبعاً الفقهاء القدامى عاشوا في عصر يختلف عن عصرنا الحالي وهم كتبوا فتواهم وفقاً لعقلياتهم التي تتفق مع عصورهم.

د. طارق : هذا صحيح.

د. إقبال : عاشوا في فترة كان فيها المرء سواء كان المرأة أو الرجل يباع ويشترى في الأسواق ، عاشوا تحت تأثير الفرس لأن اغلب أحاديث الحجاب جاءت في القرن الثاني الهجري وليس قبل ذلك لأنها كانت فترة سيطرة وهيمنة الفرس على الحياة في العصر العباسي ، والفرس اخذوا الحجاب عن الأشوريين.

د. طارق : هذا من الناحية التاريخية بس إحنا كلامنا أستاذة إذا في نص صحيح وصريح كيف نجرؤ إحنا كمسلمين على مخالفته.

د. إقبال : حضرته لما قال التفسيرات التي قالها عن الحجاب ، وعن الخمار وعن الثوب ، هذه الأشياء اختل عليها علماء المسلمين وأنا جايبة في كتابي هذه الاختلافات مثلاً ابن عباس يعرف الثوب يغطي الجسد كله ولا يظهر إلا عيناً واحدة.

د. طارق : هذا قول لإبن عباس والقول الأرجح لإبن عباس انه يسمح بكشف الوجه والكفين

د.إقبال : على أي حال هناك اختلافات ، اختلفوا في الزينة التي تظهر بها المسلمات ، من قال أن الزينة هي الوجه والكفين ومنهم من قال إن الزينة هي القرط والكحل ، اختلفوا ولم يتفقوا ، هذه الخلافات ، هذه الخلافات كانت خلافات نظرية وليست فعلية ، لماذا ، لأن الحجاب كان موجودا أصلا فقد كان من الأشياء الموجودة في الحياة فلم يلتفت إليها الناس حتى في ذلك الوقت كان الحجاب موضة بعدما دخلوا الفارسيين في الديوان الخليفة وروجوا له

فاصل ونعود لرأيك ونسمع أيضاً لرأي المختصين سنأخذ د. نماء متخصصة في هذا المجال فنسمع حول اختلافات العلماء كما أشارت الدكتورة أنهم اختلفوا فالمسألة فيها سعة سنرجع إليكم بعد الفاصل ومع الرأي الشرعي في هذه المسألة.

د.طارق : مرحبا مرة أخرى ومع برنامج الوسطية وحلقتنا اليوم عن الحجاب هل هو عادة أم عبادة ، نحن سمعنا لرأي إقبال بركة التي ترى أنه عادة وليست عبادة ولها كتاب حو الحجاب رؤية عصرية أنا اطلعت على الكتاب بالتفصيل وهي الحقيقة كانت علمية باستجلاب أراد العلماء والأدلة بغض النظر عن قناعتنا بهذا الرأي أو ذاك إحنا قاعدين نناقش بأسلوب هادئ وبدون صراع وبدون مشاكسة نريد أن نضرب نموذج للحوار الراقي الذي نختلف فيه ، وفي نفس الوقت نصل فيه إلى الوسطية سمعنا إلى رأي د. إقبال واعتبرته عادة وأن الأدلة غير كافية شرعاً لا الآيات ولا الأحاديث تنص على أنه واجب شرعي ، معنا الدكتورة نماء البنا أستاذة في كلية الشريعة ومتخصصة بالسنة النبوية طبعاً إلى تخصصها الشرعي في الفقه وغيره ، أنا لاحظت في كتاب الأستاذة إقبال اشارت إلى أن معظم الذين يتكلموا في هذه المسألة هم رجال ولذلك أنا حبيت أخذ رأي امرأة في هذه المسألة كنموذج لأن هذه قضية ليست رجالية عند الإسلاميين ، دكتورة نماء ، هل فعلاً الآيات غير واضحة الدلالة وهل الأحاديث غير قطعية الثبوت كما يقولون.

دكتورة نماء : اسمحلي في البداية أن أشكر د.إقبال على رحابة صدرها واسمحلي أني أخالفك وأخالف الدكتورة إقبال في البداية بأن الكتاب لم ينهج نهجاً علمياً تأكدت ثلاث مرات أن الكتاب كان علمياً في طرفه أقول لا لم يكن علمياً في طرحه لأن الكتاب تعرض لقضية فتوى

 
والفتوى لها أهلها ليس أي إنسان بقراءة معينة أنا تخصصي شريعة مش معقول بعد 5 سنين قراءة في الطب أروح أعمل عملية طب.

د.طارق : نحن سنأتي في حلقة خاصة عن من هم أهل الفتوى وهل الفتوى مفتوحة أم مغلقة سنخصص حلقة لهذا الموضوع والآن ادخلي في الموضوع لو سمحت.

د.نماء : د. إقبال أشارت في كتابها بأنها ستجتهد اجتهاد ولم تحكم وخرجنا من الموضوع بحكم ، وهنا خلل في العلمية ، القضية الثانية أن مصادرنا الشرعية هي مصادرنا الأساسية في الفتوى القرآن ، السنة ، الإجماع وبعضهم أخذ عمل الصحابة ، القرآن في هذا الموضوع بالذات كان حاسم وواضح جداً تماماً آيات طرحت هذا الموضوع بدقة متناهية.

د.طارق : لماذا اختلف العلماء على تفسيرها.

د.نماء : وهل اختلاف العلماء يعني تشابه الآيات.

د.طارق : ما هو تشابه الآيات إذن ، إذا كانت محكمة معناها ما في خلاف.

د.نماء : هذا فهم ، لكن الأصح والأولى أن نقول أن الآيات المتشابهة لها أكثر من معنى من معانيها أن المراد منه لا يعلمه إلا المتخصصون.

د. طارق : المتخصصون اختلفوا د. نماء.

د.نماء : لا لم يختلفوا لأن مدار الاختلاف كله يقع ضمن حوار الحجاب.

د. طارق: قصدك أنهم كلهم اختلفوا على درجات الحجاب لكن ما في واحد قال أن الحجاب ليس شريعة.

د. نماء : بالضبط.

د. طارق: هذا مفهوم مهم جداً أن قرأت في كتابك أستاذة إقبال أنهم اختلفوا اختلافات كبيرة ومدى تفسيرها لكن أنا لم أرى أحد من العلماء والمفسرين قال الحجاب عادة كلهم قالوا الآية تشير إلى وجوب الحجاب لكن اختلفوا على درجات الحجاب هذا الذي تذكره د.نماء.

د. نماء : وهي غير متشابهة المصدر الثاني وهو الحديث الشريف أكدت الأستاذة إقبال وأنت حضرتك أثنيت على كلامها بأن الحديث الذي أوردته السيرة عائشة عن أسماء هو حديث ضعيف لا يصلح للنجاح, من قال أن الحديث المرسل في كل أحواله لا يصلح للاحتجاج, هناك أحوال يقبل بها الحديث المرسل للاحتجاج إذا وافقه العمل عليه والعمل من عصر الرسول صلى الله عليه وسلم .

د. طارق : بس أريد أن أوضح للجمهور الذي تتكلمين عنه ، الحديث الذي نتكلم عنه هو حديث يرويه خالد بن ذريك عن السيدة عائشة رضي الله عنها, خالد بن ذريك ولد قبل وفاة السيدة عائشة وهو لم يلتقي بها ، هذا النوع من الحديث فيه انقطاع فيه شخص ما بين خالد بن ذريك والسيدة عائشة هذا النوع من الحديث يسمى الحديث المرسل ، والحديث المرسل بعض العلماء ضعفه وبعض العلماء صححه لأن الذي يرويه شخص ثقة ، يعني حتى لو لم يسمعه من عائشة مباشرة شمعه من صحابي أو من تابعي كبير ولذلك ، صار عليه اختلاف بس عشان أوضح الحديث هو الذي فيه إشارة للنبي عليه الصلاة والسلام يتكلم للسيدة أسماء بنت أبي بكر أنه يا أسماء أن المرأة إذا بلغت المحيض لا يصلح أن يرى منها إلا هذا وهذا وأشار إلى وجهه كفيه ، هذا الحديث الذي نتكلم عنه ، وسامحيني للمقاطعة ولكن للجمهور حتى يقدر يتابع.

د. نماء : في نوع وقضية خطيرة في الحجاب أنه كثيرة جداً من أحكامنا أخذت بالأحاديث التقريرية يعني أن يكون المجتمع وجد فيه أمر الرسول عليه الصلاة والسلام لم ينهى عنه وبالتالي يعتبر سنة نبوية وحديث يؤخذ به.

د.طارق : إذا كان في قضية مجتمعية أو عادة والنبي عليه الصلاة والسلام أقرها فتعتبر جزء من ديننا.

د. نماء : وإلا فما وظيفة المشرع.

د. طارق : لكن الرسول عليه الصلاة والسلام اقر عادات كثيرة جداً.

د. نماء : لا أنا راح أجي بالتفصيل ، الرسول عليه الصلاة والسلام كان له موقف تشريعي بالضبط في العادات الموجودة.

د. طارق : زيدي على هذه المسألة هل هو أقرصا بصراحة قضية الحجاب.

د. نماء : أكيد والدليل على ذلك وجود أدلة وأحاديث أخرى تدعم هذا الموضوع ، ما معنى شققن مروطهن فاختمرن بها.

د. طارق : ووردت في عدة أحاديث ، أنا كنت مستغرب من د. إقبال أنه لم تشر لهذا الحديث وهو حديث صحيح وفي البخاري ولم تذكره من كتابها إطلاقاً بينما أشارت إلى الحديث الضعيف ، أنا اعتبرت أن هناك حلل في المنهج العلمي في هذه المسألة.

د. نماء : وحديث عن الرسول صلى الله عليه وسلم ترويه السيدة عائشة أن الصحابيات عندما نزلت آية الحجاب , وهذا جرح ولا يقبل الشك أن الأمر ممكن يقع أو ممكن لا يقع والمصدر الثالث من تشريعنا هو الإجماع, الإجماع في عصر الصحابة رضوان الله عليهم ، ولما أقول الإجماع في عصر الصحابة أقول عن أناس عايشوا الرسول صلى الله عليه وسلم شهروا التنزيل كانوا ضمن حركة التشريع الإسلامي.

د.طارق : هل في صحابي اعتبر أن الحجاب عادة وليس عبادة.

د. نماء : ابدأ على حد علمي على الأقل.

د.طارق : وبالتالي هذا تعتبريه إجماع وهو من أعلى درجات التشريع.

د.نماء : وبالتالي عندما انتقل إلى عصر الفقهاء وأقول أجمع علماء الأمة والأئمة الأربعة في المذاهب الأربعة الرئيسية على فرضية الحجاب لا استحمل قوة هذا الإجماع من نفس العلماء وإنما من التاريخ الطويل الذي ذكرناه من الآيات القرآنية والأحاديث النبوية إجماع الصحابة ثم إجماع أهل العلم.

د.طارق : كافي يا دكتورة ، أستاذة إقبال شو رأيك؟

د. إقبال : أولاً حديث خالد بن ذريك هو الحديث الرئيسي الذي يذكر دائماً عند الاستشهاد بأقوال الرسول عليه الصلاة والسلام أما الأحاديث الأخرى التي أصرت إليها وقد قرأتها ولم أجد فيها ما يلزم المسلمات بتقليد الأنصاريات لأني بصراحة لم أصدق أن الأنصاريات في ذلك الوقت لم يكن يغطين شعورهن مش معقول.

د.طارق : هذا البخاري يا سيدتي.

د. إقبال : لا يستطيع أن تعيش المرأة في البادية دون أن تغطي شعرها بدليل أن الرجال أيضاً يغطون شعورهن.

د.طارق : بس أفهم رأيك هذا الحديث موجود في النجاري وثلاثة أحاديث ف النجاري لنفس هذا المعنى, وأنت ترفضي هذه الأحاديث, أو إيش رأيك فيها.

د. إقبال : الذين كانوا يلزمون النساء بالحجاب كانوا يستشعرون بحديث خالد بن ذريك, وخالد بن ذريك لم يعاهد عائشة قط.

د. طارق : هذا تكلمنا عليه يا سيدتي, الآن الثلاثة أحاديث التي ذكرت في النجاري علمياً أنت لم تذكريها في كتابك أنت ترفضيها, ما هي الحجة العلمية والسند الشرعي الذي لديك, أن أسندت في كتباك على أدلة علمية وشرعية وترفضي أحاديث البخاري.

د. إقبال : البخاري هناك أحاديث كثيرة في النجاري جاء بعده مسلم ورفضه.

د.طارق : هذا غير موجود ممكن أن نأتي بكل العلماء المتخصصون لم يحدث أن مسلم رد حديث للنجاري هذا غير موجود.

د. إقبال : ولكن هناك أحاديث كثيرة هو البخاري نفسه جمعها ثم أعاد عنها إحنا عارفين أنه جمع 70 ألف حديث ، مش عاوزين ندخل في موضوع الحديث معروف أن هناك إشكاليات كثيرة بالنسبة للأحاديث وهناك ما هو موضوع ما هو مرسل وما هو أحاد ، وهذه الأحاديث ليست صحيحة.

د.طارق : هذه في البخاري كيف مش صحيحة.

د.إقبال : البخاري في أنواع من الأحاديث.

د. طارق: يا سيدتي البخاري صحيح الجامع للبخاري , وفيه كل الأحاديث التي شك فيها في الأدب المفرد أو في غيره وفي هذا الكتاب اختار فقط أربعة ألاف حديث أجمعت الأمة على صحتها وأنت غير متخصصة يا سيدة إقبال ، دخلنا في مستوى آخر من النقاش ، قولي أنا لا أعلم في هذه المسألة ما عندي أشكال.

د. إقبال : أنا قرأتها طبعاً.

د. طارق : ليش ما حطتيها في كتابك.

د. إقبال : لم أشعر أنها ملزمة للمسلمات ليوم الدين ، هذا حدث تاريخي حصل لم تأخذ منه قاعدة دينية.

د. طارق : معذرة أنت استشهدت بالأشوريين واستشهدت بالفرس ورفضت الاستشهاد بالبخاري ، ايش هذا ؟ أنا عندي أشكال بأن الدليل اللي ما هو معي لا أورده في كتابي عندي إشكال علمي.

د.إقبال : أنت قلت جملة خطيرة أني رفضت الاستشهاد بالبخاري ، أنا رفضته فين؟

د. طارق: في ثلاث أحاديث أتت قلت أنا ما اعتبرها حجة.

د إقبال : لأنهلا لم ترد في الذين أرادوا لنا أن نرتدي الحجاب لم ترد ، أنا كنت أرد على بعض هؤلاء ، يعني كتابي كتب بفرض معين وهو الدر على هذه الحجج التي تساق.

د.طارق : هذه من الحجج التي يستعملها كل العلماء ، كونك ما أطلعتي علمياً لا بأس إحنا نتناقش ، عيدي النظر هذه ثلاث أحاديث صحيحة وفي النجاري وتتكلم على ارتداء المسلمات
للحجاب بناءاً على نزول الآية ، كيف ما تكون في الموضوع.

د.إقبال : طيب ما هو الحديثين الآخرين.

د.طارق : الحديث الأول أنهن شققن مرطهن ولبسنها.

د. إقبال : يعني كان سفرهن عريان ، يعني أنت تقول أن شعر الأنصاريات لم يكن مغطى.

د.طارق : كان قبل نزول الآية ، كما كان الناس يشربوا خمر ثم امتنعوا ، حتى يمتنع الناس وحتى يلتزموا لما يأتي قرار رباني في هذه المسألة ، فلما جاء القرار اللي عندها تشكك اللي عندها رأى آخر الكل التزم والحديث الثاني الذي أشارت له الدكتورة نماء وهو في النجاري كذلك أن في صلاة الحج قاطبة كل نساء المؤمنات المهاجرات والأنصار كن لابسات الحجاب ومغطين رؤوسهن.

د. إقبال : وإلى اليوم الجميع يغطي رؤوسهن.

د.طارق: تمام وهذا بناءاً على الآية الحديث يقول لما نزلت الآية فعلن هنا.

د.إقبال : يعني هن كن يصلين غير متغطيات رؤوسهن.

د.طارق مقاطعاً : أنا بودي أن تعيدي النظر في هذه المسألة وتدرجيها في كتابك ونسمع مردك عليها.

دكتور طارق : جاءتني الأوامر أن نأخذ استطلاع ثاني وسنأتي إلى محور آخر وسامحونا نعرف المحور الأول لم نغطيه بشكل كافي في أدلة شرعية وفي نقاط لكن أنا أريد أن انتقل لأن وقتنا يضيق وعندنا محاور كثيرة ، سأنتقل إلى قضية العفة هناك من يشكك بارتباط الحجاب بالعفة وفي كتابك أنا لمحت شيء من هذا ، أنه ما في ارتباط هذه قضية في العفة هي قضية تقوى وقضية شخصية وجوهر وليس لها علاقة باللبس ، قد تكون امرأة لابسة ومنحرفة وقد تكون امرأة تخفي فساءها بهذا الجلباب وما في ارتباط بين الحجاب والعفة هذا المفهوم نريد أن نسأل الجمهور عنه الاستطلاع هو حول السؤال التالي

هل الالتزام بالحجاب الشرعي يساعد المجتمع على :
(1) العفة
(2) إثارة الشهوة.

الدكتور طارق : جمهورنا الكريم صوت على هذا السؤال سنأخذ النتائج بعد الفاصل إن شاء الله.

بعد الفاصل

الدكتور طارق: مرحبا بكم مرة أخرى ومع برنامج الوسطية وحلقتنا اليوم في موضوع في منتهى الأهمية وهو الحجاب الإسلامي للمرأة هل هو عادة أم عبادة وسألنا سؤال حول علاقة الحجاب الشرعي بالعفة وكانت نتائج الاستطلاع 99% يرون أن الحجاب مرتبط بالعفة.

دكتور طارق: الآن أنا في قرائتي للكتاب ، وجدت أنك تحدثت عن قضايا أنا بالنسبة لي جديرة بالنقاش ، بعض الرجال يرون أن المرأة أن المرأة عورة يعني هذه الكلمة أنا شخصياً اعتبرها ثقيلة الحقيقة المرأة إنسانة وكيان وعقل وروح فأريد على المسألة وأيضاً أنا استغربت في الحقيقة الرأي أن الذي ذكرته في كتابك هو أن الحجاب يجعل الرجل يتخيل ويشير الشهوة أكثر من التبرج بينما بالغرب نجد الاغتصاب أكثر من بلادنا وهن عندهن التبرج والتفسخ يعني كيف تفسرين هذا ، ثم الآية التي تحدثنا عنها بغض النظر عن تفسيرها أنت كيف تفهميها ، هل هي تشجع على هذه المسألة أم هي فقط آية ليس لها تطبيق اليوم والآية هي (وليضربن بخمورهن على جيوبهن) هذه الآية لها موقع في هذه المسألة أم لا ؟ ، ياريت تكلميني عن رأيك وسنسمح لك أن تأخذي رأيك بكل حرية تماماً في هذه المسألة تفضلي.

د.إقبال: إحنا نبدأ القرآنية والآية القرآنية لها أسباب نزول وهي ارتبطت بما حدث بالمدينة في السنة الخامسة والسادسة وأن هناك كثير من المنافقين وإنهم كانوا يهتكون أعراض النساء بدعوى أنهن جواري وهذا ما قاله الطبري وهذا هو تفسير الطبري فإذن لها سبب نزول أنها نصح رسول الله ، من الخالق عز وجل في أن يجعلهن يضربن بخمورهن على جيوبهن وشوف العبارة بتقول إيه ، ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين فإذن الأمر بالأمر لا يلزم بفريضة ، هذا ما قاله أيضا فقهاء وليس رأي.

دكتور طارق : خلينا نتكلم الآن عن الواقع وعلاقة الحجاب بالعفة.

د. إقبال : أنا أنظر لما حدث في السنوات القليلة الماضية وقد انتشرت عادة الحجاب بين المصريات على عكس ما كان سابقاً ورغم هذا نجد العديد من الجرائم ترتكب على سيدات محجبات بل ومنقبات وقد قبض على بيوت وعادة يرتدي فيها النساء النقاب ليختفين وليس عن تدين.

د.طارق : أيضا موجود بين النساء الغير محجبات أصلاً وبدرجات أكبر.

د.إقبال : هنا تظاهر بطاعة الله عز وجل هنا تفاق أو عاد بالتدين.

د.طارق: وهذا مرفوض عند الجميع.

د. إقبال : هذا ما تقوله لا يدل إطلاقاً على أنه يحميها لأن الفضيلة والعفة تأتي من باطن الإنسان من الخوف ومن التقوى ، وتنمية الضمير ، وإحنا للأسف نركز جداً على المظهر.

د. طارق : بس هذه حالات شاذة ، الآن يعني سنشكك في كل واحدة محجبة.

د. إقبال : لا طبعاً أعوذ بالله ، لكن نقول أن هؤلاء لم تحميهم مسألة الحجاب حتى ارتكبت جرائم أخلاقية تقتل زوجها من أجل عشيقها ، إذن لم يحمها للأسف الشديد.

د.طارق : أنا لا أعرف أحد يقول لا من العلماء السابقين ولا الحاليين يقول أن الحجاب دليل على طهارة القلب ، قد تكون وحدة محجبة وقلبها ما هو طاهر وقد يكون العكس.

د. إقبال : الاستعفاف أهم وقد جاء الاستعفاف في آية لتعفن القواعد من النساء فلا جناح عليهن

د.طارق : ايش فهمك لهذه الآية ، هذه الآية نقول أن المرأة إذا صارت كبيرة في السن ممكن تخفف.

د.إقبال : معناها الذين لا يرجون نكاحاً.

د.طارق: معناها إذا ما كانت في هذه الصيغة معناها لازم تتحجب ، لازم تتحشم.

د.إقبال : قال أن يضعن ثيابهن ما قلش أن يضعن الخمار ، القرآن الكريم يقول إيه (فلا جناح عليهن أن يضعن ثيابهن وأن يستعففن خيراً لهن) إذن العفة هي أهم شيء ، وخير لباس المرء التقوى.

د.طارق : الآية تقول إذا صارت المرأة كبيرة ولا ترجوا نكاحاً يجوز أن تتخفف من الملابس طبيعي إذا كانت صغيرة معناها لازم ما تتخفف مش كده؟

د.إقبال : لا مش شرط.

د.طارق : الآية شو تقول.

د.إقبال : ليه هو إحنا نطالب بالغربي.

د.طارق : لا حاشاك.

د.إقبال : أنا أطالب أن المرأة كما جاء في القرآن الكريم مطلوب من المسلمة كما هو مطلوب من جميع الأديان السماوية ، مش من المسلمة فقط الاحتشام في المسلك وفي القول وفي الفعل التعفف ، الاستقامة ، كل هذا مطلوب لكي يكون حقيقياً وليس مظهرياً ، الآن النبات عندنا مثلاً في مصر بتغط رأسها مثلاً وتلبس ملابس حنيفة (بادي) وأنا مش عايزة أدخل في التفاصيل.

د.طارق: أنت تؤيدي الاحتشام وتعتبريه جزء من العفة ، بس أنا لم أفهم الجزء المتعلق في كتابك الذي يقول أن اللبس الشرعي يؤدي إلى إثارة الشهوة.

د.إقبال : أولاً لا يوجد ما يسمى باللبس الشرعي أنا اعترض على هذا المسمى تماماً.

د.طارق : الخمار أو الحجاب الذي أنت تعترضي عليه أشرت في كتابك أنه يشير الشهوة ممكن تشرحي لي هذا.

د.إقبال : هو مرتبط بالقضية الأخرى التي تحدثت عنها حضرتك وهي العورة وحنشوف أن ابن تيمية اعتمد على حديث أحادي والكل مش موافقين عليه وهو أنا الرسول قال أن المرأة عورة ورغم هذا ما زال حتى الآن من يرى أن المرأة عورة ويردد هذه العبارة إذن الالتزام شيء غريب لأن الفكر هو الذي يحدد تفسير العبارات لما ترتدي المرأة وتلتزم بشيء معين وأنا أقصد المجتمعات ، أنا لما أتكلمت في هذا الموضوع استثنيت المجتمع الخليجي وقلت هذا في التلفزيون أنا احترم المجتمع الخليجي لأن الرجل فيه يغطي رأسه تماما كالمرأة ، فعندما يطالبها بهذا فمن حقه.

د.طارق : إحنا محجبين ونطالبهم بالحجاب.

د.إقبال : هذا بالضبط ما قلته الشهر الماضي في تلفزيون مصر القناة الأولى وسخروا معنى وقالوا : أطالب رجال مصر بالحجاب ، قلت أنا أرفض التمييز في الخليج وفي منطقة شبه الجزيرة العربية لا يوجد تمييز ، وأنا عاوزة أوضح حكاية الشهوة دي ، أن هناك تمييز أن هذه السيدة تختفي بسببين أولاً لأنها أنثى ثانياً لأنها عورة ، فمجرد ما يراها الشخص يفكر في النوع ، ولا يفكر فيها كإنسانة مفكرة ذات عقل وضمير وبالمناسبة هذا الرأي لم يرد على لساني وإنما ورد في كتاب قاسم أمين بحر المرأة وأن كنت أوافقه عليه ، أنا لا أعترض وإنما هذا رأي قاسم أمين ، فإذن فعلاً بمجرد ما يراها تردي زي خاصة التي تختبئ خالص بالنقاب

د.طارق : أنا أريد أنا أسأل هذا السؤال لأخت كريمة مرت بتجربة خاصة في هذه المسألة ، أنا عاوز أنتقل إلى د.فريال ، أنت ارتديت الحجاب ثم تركته الآن وارتديتيه مرة أخرى ، ايش اللي صار معاك وما علاقة هذا بما تحدثنا عنه.

د.فريال: أنا ارتديت الحجاب قبل سن الثالثة عشرة وسط معارضة شديدة من أهلي ولكن كنت مقتنعة بضرورة أن ترتدي المرأة الحجاب عند سن البلوغ وتخصصت في الثانوية بالدراسات الشرعية وفي الجامعة تخصص باللغة العربية لكن الظروف كثيرة ومنها ظروف أساسية التي مرت بها المنطقة في أول التسعينات ، حدثت عندي نوع من الخلخلة الفكرية إن جاز لي التعبير ، شعرت أني أقف على مفترق طرق وأن علي إعادة بناء نفسي من جديد تأثرت كثيراً ربما كان هذا ضعف إيمان مني ربما كان هذا عدم بناء شخصية بطريقة صحيحة ، قررت وبجرأة شديدة من المجتمع أن أنزع الحجاب وبقيت دون حجاب 12 سنة أخرى وفي ذلك الوقت طوال تلك المرة شعرت أن المنحي الإيماني خف كثيراً وشعرت أني إلى الدنيا أقرب مني إلى الآخرة وأنني أقرب إلى أن خف هذا الشعور وذاتي وإلى ما ذلك, كانت من الصعب علي أن أرتدي الثياب القصيرة وكنت بالاحتشام لكن من الصعب على أن أشعر بعفة حقيقية مئة بالمائة في داخلي, عندما تخرج المرأة في كامل زينتها قمة إغواء داخلي تشعر بها المرأة وهذه حقيقة يجب أن نعترف بها وربما يحزن المرأة أن لا تلاقي إطراء من الآخرين إذا ما قوبلت هذه الزينة بالحفاوة المتوقعة ، في السنوات الأخيرة مررت بمحن كثيرة جعلتني أقف لأرى مدى أصبحت أنا إنسانة مادية في تفكيري ، عادت النزعة الأولى التي كانت أصل تربيتي وتكويني عادت للنمو من جديد ، عدت إلى الصلاة بحمية شديدة لكن قضية الصلاة بذاتها جعلتني أشعر بانزعاج شديد ، عندما أقف أمام الله سبحانه وتعالى أرتدي ملابس الصلاة وعندما أخرج أعود للكشف فما هذا التناقص فيه شعرت في النهاية أنه علي أن أعيد حساباتي من جديد وعدت لبناء القناعات إما أن أكون إنسانة مسلمة متوازنة يشبه ظاهري باطني وإما أن أبحث عن منحى آخر وهذا حديث أنا أتحدثه بعد أن حصلت على درجة الدكتوراه وأنا أستاذة جامعية لم يجبرني أحد ولم أنعزل عن الحياة الاجتماعية أنا إنسانة نشيطة وزاد نشاطي بعد الحجاب.

د.طارق : أنت أستاذة اجتماعية من يقدر أن يجبرك ، نهنئك على هذه التجربة.

د.فريال : عفواً في موضوع العفة ، أنا اشعر بالعفة الحقيقية بهذا الحجاب واشعر أن الرجل يحترم في هذا الحجاب وأنا أساعده على العفة ويساعدني أن لا أحرض أي شيء في داخله فالعلاقة بين الحجاب والعفة بتجربتي الخاصة هي علاقة حقيقية ومتلازمة دائماً.

د.طارق : شكراً ، قبل الانطلاق إلى الاستطلاع الثالث أحب أن أؤكد على ما قالته الأستاذة إقبال في كلامها وهو أيضاً المعنى الذي يشير إليه الدين وكل العلماء أن المخبر أهم من المظهر وأن العفة هي قضية قلبية وليست قضية شكلية الشكل مساعد وأن التقوى هي المنطلق الحقيقي للعلاقة مع الله عز وجل ، وأن الإنسان في النهاية الحكم بينه وبين الله عز وجل فلا تشكك في غير المحجبات فيجب احترامهن ويجب تشجيعهن ويجب على أن الإنسان لا يشك في أخلاقهن هذه قضية بينهن وبين الله عز وجل ، هذه المسألة محسومة ومتفقين عليها أستاذة إقبال ، والآن مع الاستطلاع الثالث يجرنا إلى محور ثالث سؤالي لكم :

هل الحجاب يعيق تقدم المرأة ويؤثر سلباً على مشاركتها في بناء الحضارة؟
1) نعم
2) لا

بعد الفاصل

نرحب بكم مرة أخرى مع برنامج الوسطية وما زلنا مع حلقة الحجاب عادة أم عبادة كنا سألنا سؤال قبل الفاصل ارتباط الحجاب بالتقدم ونتائج الاستطلاع 86% يرون أنه لا يعيق, 14% يرون انه يعيق أنا ودي أسألك عن البعض الذين قالوا يعيق لماذا قالوا ذلك؟

إحدى الأخوات : أنا رأي انه لا يعيق ، إحنا مرة أنا وأخواتي كلهن محجبات إلا أنا رحنا في رحلة (عجلون) وجدنا سياح جايين على هذه القلعة فسألونا إحنا أجينا على الأردن كنا تعتقدوا أننا لن نجد ناس محجبين ، معتبرين أن الحجاب نوع من التخلف ، إحنا جاوبناهم بطريقة أنه ليس من التخلف وإما هو أمر من الله هو قوة إلنا ، أنا حافظة للقرآن ودائماً يقولوا لي تناقض ليش مو محجبة مو حافظة القرآن.

د.طارق : أنا ودي أحد آخر من الذين قالوا أن الحجاب لا يعيق.

أخت أخرى : أنا أعتقد أنه أحياناً قد يعيق مثلاً في مثل مجالات الرياضة كما أنه يعيق من قدراتها القيادية.

د.طارق : كيف القضية القيادية ما فهمت؟

تجيب الأخت : لا تستطيع المرأة كمثال أن تؤم الجماعة والسبب في هذا الشيء أن صوتها يعتبر عورة شيء من هذا القبيل.

د.طارق: ليس هذا هو السبب الذي ذكره الفقهاء.

تجيب الأخت : نعم في كثير من الرجال يعتقدون أن صوت المرأة أو حتى المرأة كلها على بعضها عورة.

د.طارق : في بعض الآراء متطرفة نحن لا نعتبر المرأة عورة أنا بالنسبة لي لا أعتبر هذا رأي الإسلام في هذه المسألة.

تجيب الأخت : ربما يحدد من قدراتها الاعتيادية وأن تصبح هي القائدة.

د.طارق : بس العفو هذا على المحجبة وغير المحجبة (صح).

تجيب الأخت : نعم.

د.طارق : مالها علاقة بالحجاب ، حتى في أمريكا نسبة الذين وصلوا المناصب القيادية أقل من 1%.

تجيب الأخت : هذا صحيح.

د. طارق : هل هذا الأمر مرتبط بالحجاب أم النظرة الشرقية.

تجيب الأخت : نعم ربما النظرة الشرقية والدينية.

د.طارق : والذين يفهمون الشرع بهذه الصورة ينبغي أن يغيروها هنا ليس في الدين ، فالدين لا يعين المرأة أن تشارك في البناء الحضاري فإذا كان هذا الفهم موجود ، هذا فهم عند الناس متأخر بعادات وتقاليد وليس منطلق من دين دكتورة دلالة أنت متخصصة بالجوانب النفسية والاستشارات في هذا الجانب والأسرة ، كانت د. إقبال احتجت علي قال أنت بس تعطي المحجبات أنا قاعد اثبت أن الحوار مفتوح وللجميع ، فهل الحجاب يعيق مشاركة المرأة في البناء الحضاري تفضلي دكتورة دلال.

دكتورة دلال : أشكرك وإذا سمحت لي تعليق نصف دقيقة على السابق حتى أستطيع أن أتابع بخصوص الحجاب وأمر الحجاب ، أنا أرى بأنه أمر شرعي إسلامي على كل مسلمة لكن أنت قلت على أنك تفكر بالوسطية ، الدكتورة تفضلت وقالت لماذا المغالاة وأنا معها ، هناك قضايا كثيرة هامة ونحن نركز ونغالي بموضوع الحجاب ، إنما هو أمر لكن من هو يغالي قليلاًَ أن يؤثم ، هل عنده حجة علمية أو آية قرآنية حجة حقيقية.

د.طارق : هذا محور انتهينا منه فنركز على الموضوع الآخر.

د.دلال : لا يمكن أن يؤثر على التقدم الحضاري ، لأن التقدم الحضاري والوصول إلى الرقي والتطور هو في العقل وفي الأخلاق والشخصية وفي توازن الإنسان مع ذاته.

د.طارق : بدراساتكم النفسية هل له ارتباط؟

د.دلال : ليس له ارتباط ، لأني قابلت عدة دكتورات وقيادات جداً ومرتديات الحجاب.

د.طارق : يعني لا يوجد علاقة بين ارتداء قطعة قماش إضافية وبين الحضارة اليوم.

د.دلال : نعم ، ليس له أي ارتباط.

د.طارق : شكراً لك ، قبل ما نتقل لأستاذتنا الكبيرة إقبال بركة ، عندنا نموذج لأخت تعيش في الغرب ومحجبة وتعيش في بلجيكا وهي ضيفتنا اليوم وهي أجنبية وليست عربية نرحب بضيفتنا عائشة.

عائشة : أنا أسلمت قبل 14 سنة وكنت عائشة بالإمارات ما كان سهل علي ولكن بعد ما أسلمت وتحجبت حسيت أنه لأنه أمر علينا من الله سبحانه وفرض علينا الحجاب وهذا مش شيء نفكر فيه أو الناصرية فيه إنما هو أمر واضح.

د.طارق : ربطت لي الحجاب بالتقدم ، هل يعيقك الحجاب ، هل تستطيعي الوصول إلى شهادات عليا ، هل تستطيعي أن تشاركي في العطاء الحضاري.

عائشة : الحياة للمحجبة هناك في بلجيكا ليست سهلة خصوصاً بعد 11/9 ، كل الناس بشوفونا إنا إرهابيين وخايفين منا ، بس علينا إحنا كمسلمين أنوريهم من نحن وإنا لا نعمل مشاكل ونحب أن نعيش بينهم بسلام.

د.طارق: لا شك أن مهمة المحجبة وخاصة بالغرب وخاصة بعد أحداث 11/9 لا شك أنها أصعب لكي تستطيعي أن تصلي لأحلى الشهادات تستطيعي أن تكوني دكتورة في أي مجال ولا يعيقك الحجاب.

عائشة: لا يعيق أبداً ، والذي يلبس الحجاب لازم يكون فخور بحجابه.

د.طارق : سمعت أستاذة إقبال تصويت الجمهور وآراء المتخصصين وآراء البنات في هذه المسألة خليني أسأل سؤال ، أنا ما عندي مشكلة أن الإنسان يخالفني لكن أنا ما قدرت أوجد ارتباط بين وحدة لبست قطعة قماش قل عقلها.

د.إقبال : لهذا السؤال تحديداً أحد الأساليب المستخدمة بالإلحاح على المرأة بالحجاب هناك حصار على المسلمة ، الحجاب لك يعيقك ، الحجاب فريضة ولذلك ترى أن هناك 96% قنعن وريحوا نفسهم عشان ما يدخلوا في تناقضات.

د.طارق : اسمحيلي ليش انتو قاعدين تربطوا أنه يؤثر.

د.إقبال : المرأة مخلوق عظيم جداً ويقاوم ويستطيع أن يقاوم وأنا لدي صديقات وصلن إلي أعلى درجات العلم رهن محجبات ، وتقول أنا مش مقتنعة ، بس طول النهار يلحوا علي.

د.طارق : يعني هذا السبب عند الجميع.

د.إقبال : لن يعيقها شيء المرأة مخلوق رائع ولديها الذكاء والمؤهلات والله سبحانه أعطاها كما أعطى الذكر ، الذي يعيق هو النظرة العنصرية للمرأة عليك أن تفعلي هذا وعليك إلا تفعلي هذا لأنك أنثى ، هذه التفرقة العنصرية التي يحاربنا بها الغرب .

د.طارق : وهل تستسلم لهذه النظرة ، أنا رأيت في ماليزيا من أعلى الدرجات العلمية حتى المهندسات وكن محجبات ، يا سيدتي لماذا ترتبطوا بين قطعة قماش والتقدم ، ممكن أن تكون وحدة محجبة ومتخلفة وواحدة محجبة وفي أعلى الدرجات.

د.إقبال: ولا أعترض ، كما أن قطعة قماش لا تفرض العفة على المرأة فإن قطعة قماش لا تعوقها عن التقدم والتفكير.

د.طارق : فلماذا تذكري هذا كحجة في كتابك إذن.

د.إقبال : نظرة الآخرين للإسلام يرون أن فيه نوع من الإرهاب على المرأة والضغط على المرأة وأنهم في كتاباتهم أن الإسلام يحتقر المرأة.

د.طارق : الحل يا سيدتي أن تستسلم أم نأتي بنماذج مثل عائشة.

د.إقبال : طيب ما أنلبسهم النقاب بالمرة.

د. طارق : أنا أقول لا نربط في علاقة بين قطعة قماش وعقل .

د. اقبال : أنا أحترم رأى المرأة واختيارها أتركوها تختار لا نضغط عليها عاوزة تتحجب فتتحجب .

د. طارق : في سؤال مستحي أساله ممكن أساله

د. اقبال : تفضل

د. طارق : أنت قلت فلنترك للمرأة حرية الاختيار أذا إرادات إن تتحجب فلها حرية الاختيار فلماذا أذن ذكرت أن لو بنتك تحجبت ستتبرئي منها

د. اقبال : لأنها أبنتي ويجب أن تؤمن بما أؤمن به

د. طارق : هي بنتك أذن لازم تلغي عقلها لتؤمن بها تؤمنين به أنت

د. اقبال : أنا لا الغي عقلها

د. طارق : أنت غير مقتنعة لكن أتركي ابنتك تقتنع أو لا تقتنع

د. اقبال : أنت لا تترك لي حرية التعبير على الفكرة ، أنا اعتقد أنة سلاح في يد الجماعات الإرهابية والدينية تحارب به وترغب أن تصل به إلى الحكم وكلما زاد عدد المحجبات كلما زادت لديهم القناعة أنهم يسيطرون على الشارع العربي هذا هو المرغوب ، نحن لا نريد أن نثبت أطلاقاً أننا شعوب لدينا أفكار إرهابية تبتز المسلمين وترغمهم على أن يفعلوا أشياء كثيرة أحنا في الثلاثينيات وحتى السبعينيات غير محجبات فماذا حدث ورجال الدين كانوا هناك ومن أعظم رجال الدين في تاريخ الأزهر كانوا موجودين ونساءهم لم يكن محجبات كانوا كفرة .

د. طارق: لا ماحاشاهم

د. اقبال : أمال أيه ، أنا اللي اريده الموجة وليس الفكر نفسه ولا نريد أن أضغط على المرأة , أنا أحترم المرأة إلى أقصى حد محجبة أو غير محجبة ما يهمنيش لكن هذا الضغط الشديد النفسي ، بنت صغيرة تقول عايزة أتحجب ، لأن المدرسة تضغط عليها وزميلاتها ، أبوها يضغط عليها ، المجتمع كله

د. طارق : ممكن نعمل اتفاق أنا وأنت ونقول التالي من الخطأ أن الجماعات الإرهابية تضغط وتهدد ، لازم البنت تتحجب وإلا ، ومن الخطأ أن الغير مقتنعين بالحجاب يتبرئوا من بناتهم أذا اتحجبوا , ممكن نتفق على هذا

د. اقبال : لا

د. طارق : ليش لا

د. اقبال : هذه كلمة كانت مبالغة : مش معقول اتبرأ من أبنتي أعز إنسان في حياتي

د. طارق : أنت تسحبي هذا الكلام

معنا الدكتورة عبير فرعون رئيسة جمعية مناصرة المرأة المسلمة في بريطانيا فنرحب بك ،
أنت تعيشي بالغرب وسمعت هذا الحوار وخاصة فيما يتعلق بالضغط على المرأة أوفي أعاقة التقدم للمرأة ما رأيك في هذه المسألة ؟

د. عبير : بداية أود إن أقول أنكم في الأستوديو مرتاحين وتتحدثون إلي قضية وتقولون أنها قضية هامة ونحن نحترق في الغرب بهذه القضية . الأخت الفاضلة الكاتبة إقبال بركة وأنا احترم ما قالت ، قالت أنها قضية هامشية ، وسياسة فرنسا جعلوها القضية الرئيسية في انتخابكم وجعلوها قضية الحجاب أمر هام ليفوزوا بها في الانتخابات ، فهي ليست قضية هامشية ، وأنا اعترض على كلمة قطعة القماش هي ليست قطعة قماش فقط أود أن أقول أن قضية الحجاب بدأت في فرنسا منذ فترة طويلة ، وليس فقط من عام 2003 ، بدأت في إقناع العقل الغربي في أنه رمز ، بأن المرأة المسلمة الذي ترتدي هذا فهي ترمز للإرهاب ، وبالتالي عليهم أن يمنعوها ، قمنا في جمع نصرة الحجاب ونشاطات مختلفة من المؤتمرات ومخاطبة البرلمانين الأوروبيين لنقنع هؤلاء الناس بأن المرأة المحجبة هي ليست مختلفة وإنما هي أمرآة مشاركة في المجتمع .

د. طارق : وهل حققتوا النتائج

د. عبير : نعم حققنا نتائج بفضل الله بأننا أثبتنا لهم أن المرأة المسلمة هي امرأة ليست من الطبقة المختلفة وإنما جامعية ومتحضرة وتخاطب الناس على قدر عقولهم ، فتيات محجبات بالعلم الفرنسي خرجن لم يكن يا سيدة اقبال وانما خرجنا الى الشوارع ليلقن أنا فرنسية محجبة وهذا العلم ولم يجبرني أحد على الحجاب ، أود أن أقول لأختي عائشة من بلجيكا لقد انتشر منع الحجاب ليس فقط في فرنسا وانما في بلجيكا و80 % من المدارس تمنع الحجاب حتى أن الأم لو أرادت الدخول الى المدرسة والسؤال عن ابنتها عليها أن تخلع الحجاب وتدخل.
فهناك انتشار واسع والقضية اخطر مما تتخيل

د. طارق : هذا الموضوع لأنه مهم غالباً سنخصص حلقة لمناقشة الحجاب في الغرب جاءتني الأوامر بالإنهاء لكن لن أطيع وسأعطي كلمة أخيرة للدكتورة إقبال.

د. اقبال : كلام الأستاذة يدلل بالأدله القاطعة على أن الحجاب يستخدم مرة أخرى كشعار سياسي وأن رأس المرأة تستخدم كإعلان عن قضايا سياسية فإذا كنت أنت التزمت الحجاب فلم تكن جدتك ولا حدة جدتك لو كانت عايشة في فرنسا ملتزمة بالحجاب ، هذا الحجاب موضة جديدة بين المهاجرين العرب إلى أوروبا بعد أن فتحت لهم أوروبا قلوبها الآن كلكن محجبات ماذا حدث بالستينات هل كنتم محجبات .

د. طارق : هذا ليس في أوروبا حتى في العالم العربي في ظاهرة عودة للدين يا سيدتي الناس يحبون دينهم .

د. اقبال : أنت تقول عودة إلى الدين يعنى أنهم كانوا خارج الدين ، الخمسينيات والستينيات كانوا كفرة

د. طارق : لا الدين فيه درجات من الالتزام ، سامحوني أنا مضطر أختم ما أقول أولاً أننا سعيدين بهذا الحوار الراقي ، المؤدب ، المحترم بخلاف قوى ، ما عنا مشكلة أن نختلف بقوة لكن مع كل الاحترام وتقدير بعض الناس يشككو في نية طرح مثل هذه المسائل . أن الحقيقة وأنا كنت أقرا كتابك يا سيدتي الكريمة.
خرجت وكنت أحدث زوجتي في هذه المسألة أن إقبال تناقش وهي مؤمنة بهذا الدين نريد أن ننهض بالمرأة وبالدين نحن لا نريد أن ندخل في النيات ، بعض الناس يشككوا ويقولوا عمالة غربية ، هذا الكلام بالنسبة لي غير مقبول ، خلونا نحترم بعضنا ونقدر مثل هذه الآراء ونستفيد منها ونراجع عطائاتنا وحتى أولتنا حتى نفهم ديننا أكثر وتلتزم بديننا أكثر ، موضوع الحجاب ليس ردة فعل وباكتساح سنجد أنهن يرتدين الحجاب لأنهن يردن أن يكن اقرب إلى الله عز وجل يردن أن يطعن الله سبحانه وتعالى ، أيضاً في نفس الوقت نقول وزن الحجاب ليس يوزن الفرائض وليس يوزن الكبائر لكن لا شك أنه قضية أقل من ذلك لكن يبقى جزء من الدين ويبقى واجب من واجبات الدين ، ونسأل الله عز وجل أن الكل يقترب من الله في كل تفاصيل حياته لعل الله يرفعنا إلى الدرجات العلا جميعاً , حلقة رائعة ومشاركة طيبة من الجميع, كنا نتمنى نأخذ وقت أكبر ويسعدنا أن نلتقي معكم دائماً مع الوسطية والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته .

 

عن admin

شاهد أيضاً

قصة الثلاثة أصحاب الغار

قصة الثلاثة أصحاب الغار روى البخاري في صحيحه عن عَبْدَ اللَّهِ بْنَ عُمَرَ رَضِيَ اللَّهُ …

اترك رد

403 Forbidden

403 Forbidden


nginx
%d مدونون معجبون بهذه:
التخطي إلى شريط الأدوات